منتدي دنيا القلب لكل قلب وعقل
 
الرئيسيةدنيا القلباليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
التوقيت

شاطر | 
 

 أفعال الرسول في مقام التشريع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ayah ryan
أميرة القلوب
أميرة القلوب
avatar

انثى
عدد الرسائل : 810
العمر : 30
الموقع : دنيا القلب
العمل/الترفيه : كتابة الخواطر
المزاج : ممتاز
SMS : القلب دائما محتاج لحب
ولكن من يعطي الحب الصادق
نتمني ان نحب ولكن نتظر دائما الي ان ياتي من يستحق
كيف تعرفت علينا : اخر
مزج العضو : ممتاز
المهنة :
الهواية :
الأوسمة :
ناديك المفضل : الاهلي
مطربك المفضل : محمد منير
نقاط : 70216
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: أفعال الرسول في مقام التشريع   السبت يوليو 12, 2008 10:53 pm

أفعال الرسول في مقام التشريع

بقلم - فتحي أبو الورد





السنة النبوية المطهرة أصل من أصول الدين، وحجة على جميع المسلمين، والسنة الفعلية تحديدا هي أصل أصيل في تقسيمات ما صدر عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهي من الموضوعات الهامة التي يترتب على فهمها –فهمًا صحيحًا وسطًا لا غلو فيه ولا شطط- إجابة عن كثير من الأسئلة التي تلوكها ألسنة كثير من الشباب المسلم اليوم..

ذلك لأن آفة كثير من الذين يحرصون على التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم تكمن في أنهم يصبغون مسلكهم بلون من الغلو، فيضيقون ما وسعه الشارع، ويوجبون ما حقه الندب، ويرمون غيرهم بعدم التأسي فيما علمت صفته من الإباحة، ويخلطون في ذلك خلطًا شديدًا مما يتواكب مع تغير في القلوب في غير موطن، وعداوة في غير محل، وجدال لا أصل له، وفرقة نحن في غنى عنها، وربما دفع البعض حرصه الشديد على التأسي إلى التشدد فيما رُخص فيه والإنكار فيما فيه سعة.

إن التأسي بالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم مطلقًا –باستثناء خصوصياته- جائز بلا نكران، ولكن ما نعمد إليه ونقصده في هذا الصدد هو ضرورة أن يقترن التأسي بصحة الفهم ورحمة الخلق، حتى يقع التوجيه والإرشاد في حب ورفق ولين ورحمة، وإلا كانت النفرة والانفضاض.. وصدق الله العظيم الممتن على رسوله صلى الله عليه وسلم بقوله: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ} [آل عمران: 159].

أقسام أفعال الرسول

من هنا نؤكد على أن للأصوليين تقسيمات لأفعال الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكل منها حكمة، ولكل تقسيم وجهة ارتآها.. فمنهم من أجمل ولم يهتم إلا بما كان موضع تحقيق على اعتبار وضوح الأقسام الأخرى، مثل الرازي في "المحصول"، والغزالي في "المستقصى".

ومنهم من فصل مثل الآمدي في "الأحكام"، حيث جعلها خمسة أقسام، على حين جعلها الشوكاني في "إرشاد الفحول" سبعة أقسام، وقد نحا أبو شامة منحى الشوكاني أو قريبًا منه في "المحقق من علم الأصول".

وقد رجحنا أن أقسام أفعال الرسول ستة وهي:

1 - الأفعال الجبلية.

2 - الأفعال الخاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم.

3 - الأفعال التي وقعت منه صلى الله عليه وسلم بيانًا.

4 - الأفعال المعلومة الصفة من وجوب أو ندب أو إباحة.

5 - الأفعال التي ظهر فيها قصد القربة.

6 - الأفعال التي لم يظهر فيها قصد القربة.

أولًا: الأفعال الجبلية:

وهي كل فعل وقع منه صلى الله عليه وسلم جبلة مما لا يخلو البشر عنه من حركة وسكون على اختلاف أنواع الحركة المحتاج إليها بحكم العادة، من قيام وقعود ونوم وركوب وسفر وإقامة وقيلولة تحت شجرة أو في بيت، وتناول مأكول ومشروب معلوم حله. «المحقق من علم الأصول لأبي شامة» ص40.

ومن أمثلة ذلك في حياته صلى الله عليه وسلم أكله القثاء بالرطب، وأنه صلى الله عليه وسلم كان يحب الحلو البارد، وكان يحب الحلو والعسل، وسائر ما روي عنه في هيئة لباسه وطعامه وشرابه ونومه وكيفية مشيه، وجميع ما نقل عنه صلى الله عليه وسلم من شمائله مما لم يظهر فيه قصد القربة.

ومما يلحق بالجبلي كل فعل فعله النبي صلى الله عليه وسلم مما علمت إباحته شرعًا إباحة مطلقة له ولأمته، مثل ما روي أنه أكل التمر وشرب العسل واللبن ولبس جبة شامية ضيقة الكمين، ودخل مكة وعليه عمامة سوداء. «المحقق من علم الأصول» ص47.

وبتعبير الشوكاني يلحق بهذا القسم ما كان من هواجس النفس والحركات البشرية كتصرف الأعضاء وحركات الجسم. «إرشاد الفحول» ج1 ص138؛ لأن ذلك كالواقع منه من غير قصد أو كالموجود منه اضطرارًا. «المحقق» ص45.

حكم الأفعال الجبلية

يرى جمهور الأصوليين أن الأفعال الجبلية التي وقعت منه صلى الله عليه وسلم لا تدل على أكثر من الإباحة، قال الآمدي: "لا نزاع في كونه على الإباحة بالنسبة إليه وإلى أمته" «الإحكام في أصول الأحكام» ج1 ص148، وقال الشوكاني عن الفعل الجبلي: "ليس فيه تأسٍ ولا به اقتداء، ولكنه يدل على الإباحة عند الجمهور". «إرشاد الفحول» ج1 ص136.

ورأى أبو شامة أنه لا دليل يدل على أنه يستحب للناس كافة أن يفعلوا مثله، "بل إن فعلوا فلا بأس وإن تركوا فلا بأس، ما لم يكن تركهم رغبة عما فعله صلى الله عليه وسلم" «المحقق» ص47.

وهذا التفصيل من أبي شامة في القول بالإباحة هو أعدل الأقوال، وعليه يحمل ما فعله بعض الصحابة في مبايعتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم في كل ما وصل إليهم من أفعاله صلى الله عليه وسلم الجبلية، فضلاً عن غيرها، مثل ابن عمر.

قال نافع مولى ابن عمر عنه: "كان يتبع آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم، كل مكان صلى فيه، حتى إن النبي صلى الله عليه وسلم نزل تحت شجرة فكان ابن عمر يتعاهدها فيصب في أصلها الماء لئلا تيبس... وكان يعترض براحته في كل طريق مر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ يتحرى أن تقع أخفافها على مواقع أخفاف ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم. «المحقق من علم الأصول» ص49.

وأكثر من ذلك ما وصفه به نافع فيما رواه أبو نعيم في حلية الأولياء قال: "لو نظرت إلى ابن عمر إذا اتبع آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم لقلت: هذا مجنون". حلية الأولياء ج1 ص310.

وروى أيضًا أن ابن عمر كان إذا رآه أحد ظن أن به شيئًا من تتبعه آثار النبي صلى الله عليه وسلم. «حلية الأولياء» ج1 ص310.

وقد كان هذا التتبع لآثار النبي صلى الله عليه وسلم حال كثير من الصحابة، وإن تفاوتت النسبة بينهم؛ فقد روى الترمذي في سننه عن أبي طالوت قال: دخلت على أنس بن مالك وهو يأكل القرع وهو يقول: يا لك من شجرة! ما أحبك إلا لحب رسول الله صلى الله عليه وسلم إياك. «سنن الترمذي» كتاب الأطعمة- باب ما جاء في أكل الربا.

وهذا السلوك من الصحابة رضوان الله عليهم وممن ينتهج نهجهم في تتبع آثار الرسول صلى الله عليه وسلم في الأفعال الجبلية لا يخرجه عن حكم الإباحة، ولا ينكر على من يفعله، بل إنه مأجور -فيما نرى- إذا نوى التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأن فيه دلالة على عظيم حب رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفس من يقتدي به في ذلك { قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ} [آل عمران: 31].

ثانيا: الأفعال الخاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم:

وهي الأفعال التي ثبت بالدليل أنها خاصة به مثل "إباحة الزيادة على أربع في النكاح، وجوب قيام الليل، وجواز الوصال في الصوم". (المحقق من علم الأصول ص43).

ومنها اختصاصه صلى الله عليه وسلم "بوجوب الضحى، والأضحى، والوتر، والتمييز لنسائه، ودخول مكة بغير إحرام وخمس الخمس من المغنم" (الإحكام للآمدي ج1 ص148).

وكذلك "الزواج بغير مهر، وأن ما تركه من مال صدقة لا ميراث". (أصول الفقه للشيخ محمد الخضري ص287).

حكم الأفعال الخاصة

أجمعت الأمة على عدم متابعة النبي صلى الله عليه وسلم فيما ثبت أنه من خواصه، قال الآمدي: "ما ثبت كونه من خواصه صلى الله عليه وسلم التي لا يشاركه فيها أحد فلا يدل ذلك على التشريك بيننا وبينه فيه إجماعا". (الإحكام ج1 ص148)، وانظر (المحقق ص43)، (أصول الفقه للشيخ الخضري ص287).

ولكن من هذه الأفعال الخاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم من يشاركه فيها أمته مثل صلاة الضحى، وقيام الليل، والأضحية، فكيف تكون خاصة به صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك يفعلها بعض أمته أو كثير منهم.

وللإجابة على هذا الإشكال نورد ما فصله الشيخ أبو شامة في هذا الصدد حيث قال: "خصائص النبي صلى الله عليه وسلم منقسمة إلى واجبات ومحرمات عليه ومباحات له" (المحقق ص53)، ثم شرع في توضيح كل قسم من ذلك وحكمه..

فالمباحات مثل نكاحه صلى الله عليه وسلم أكثر من أربع وكالوصال في الصوم، وأن ماله صدقة لا ميراث، فحكم هذه الأفعال أنه ليس لأحد أن يتشبه به فيها وإلا زالت الخصوصية.

والواجبات عليه صلى الله عليه وسلم مثل الضحى والأضحى والوتر والتهجد وتخيير المرأة إذا كرهت صحبة زوجها، وحكم هذه الأفعال أنها تقع مستحبة من غيره لأن التشبه به صلى الله عليه وسلم في ذلك واقع بلا خلاف وموضع الخصوصية الوجوب عليه دون أمته.

أما المحرمات عليه صلى الله عليه وسلم فمثل أكل الزكاة، وأكل ما لهُ رائحة كريهة مثل الثوم والبصل، والأكل متكئا، فحكم هذا النوع من الأفعال أنه يستحب التنزه عنها ما أمكن.

وهذا التفصيل في أفعاله صلى الله عليه وسلم بديع ودقيق، وليس عليه مأخذ ولا يصطدم بقول من قال عن الأفعال الخاصة به صلى الله عليه وسلم لا يشاركه فيها أحد على الإطلاق، لأنهم لو فصلوا على نحو ما فصل أبو شامة لما حكموا بغير ما قال.

وقد استدل أبو شامة على ما ذهب إليه بما يثبت من أفعال الصحابة.. قال: "قد ثبت أن ابن عباس اقتدى به في صلاة الليل ليلة بات في بيت خالته ميمونة، وقال له أبو أيوب الأنصاري حين امتنع عن أكل طعامه لأجل الثوم: "إني أكره ما تكره" ولم ينكر عليه صلى الله عليه وسلم". (المحقق من علم الأصول ص55 ، 56).

ثالثا: الأفعال التي وقعت منه بيانا صلى الله عليه وسلم:

وهنا لا بد أن نؤكد على أن الله عز وجل قد منح نبيه صلى الله عليه وسلم حق التبيين فقال تعالى: {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [النحل:44].

وقد أمرنا الله عز وجل بالصلاة، والزكاة، والحج، والطهارة، وإقامة الحدود وغيرها، وجاءت هذه الأوامر مجملة أو عامة أو مطلقة، وجاء دور النبي صلى الله عليه وسلم المبين لما في الكتاب من أوامر، محددًا كيفية أخذ الزكوات، ومقدار الواجب، وتقدير النصب –جمع نصاب- وكيفية الصلاة، وكيفية قطع يد السارق وذلك من الكوع، ومسح اليدين في التيمم.

وأفعاله صلى الله عليه وسلم في ذلك دليل بلا خلاف، وهذا ما ذهب إليه الأصوليون جميعا، قال الآمدي: "هو دليل من غير خلاف". (الإحكام ج1 ص148)، وكذا قال الغزالي والشوكاني (المستصفى ص472، إرشاد الفحول ج1 ص140).

وقال أبو شامة: "لا خلاف أن كل ذلك مأمور به ومتعين فعله لإيقاع المأمور به على شكله لقوله تعالى: {لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ}". [النحل:44]، ولقوله صلى الله عليه وسلم فيما صح عنه: "صلوا كما رأيتموني أصلي" (صحيح البخاري كتاب الصلاة – باب الآذان للمسافرين إذا كانوا جماعة)، وقوله: "خذوا عني مناسككم". (صحيح مسلم كتاب الحج –باب استحباب رمي جمرة العقبة يوم النحر راكبا).

كيف يعرف كون الفعل بيانا؟

وقبل الشروع في استكمال أقسام أفعال الرسول صلى الله عليه وسلم نجد من تتمة الفائدة هنا أن نتوقف مع نقطة هامة وهي: كيف يعرف كون الفعل بيانا؟

يوضح الغزالي أن للفعل طريقتين لمعرفة كونه بيانا، ونص على ذلك بقوله: "إما بصريح قوله صلى الله عليه وسلم وهو ظاهر، أو بقرائن وهي كثيرة" (المستصفى ص278).

وقد فصل أبو شامة في معرفة هذه القرائن على النحو التالي:

1- أن يصرح النبي صلى الله عليه وسلم بأنه يفعل فعلا بيانا للواجب المجمل كقوله صلى الله عليه وسلم لعمار بن ياسر حين أراد أن يعلمه التيمم: "إنما كان يكفيك أن تقول هكذا وضرب بيديه على الأرض". (صحيح البخاري -كتاب التيمم- باب التيمم هل ينفخ فيهما؟) (صحيح مسلم –كتاب الحيض- باب التيمم).

2- أن يجمع العلماء على فعل له صلى الله عليه وسلم أن المقصود منه بيان.

3- أن يرد خطاب مجمل، ولم يبينه بقوله إلى وقت الحاجة، ثم فعل عند الحاجة والتنفيذ للحكم فعلا صالحا للبيان، فيعلم أنه بيان مثل قطع يد السارق من الكوع.

4- أن يترك عمدا ما ظُن لزومه فيكون تركه بيانا أنه غير لازم.

مثل أن يترك النبي صلى الله عليه وسلم الجلسة في الركعة الثانية، فيسبح به فلا يرجع فيعلم أنها غير ركن في الصلاة.. (صحيح البخاري كتاب الأذان –باب من لم ير التشهد الأول واجبا). (صحيح مسلم كتاب المساجد –باب السهو في الصلاة والسجود له).

ومن هذا الباب القنوت وتركه (صحيح البخاري – باب القنوت قبل الركوع)، وكذلك تركه صلى الله عليه وسلم ستر فخذه مع القصد إلى ذلك. (صحيح مسلم كتاب فضائل الصحابة –باب من فضائل عثمان)، يدل ذلك على أنها ليست بعورة.

5- أن يرد لفظ عام بصفة، ويحكم على من وصف بتلك الصفة بحكم، فيختزل النبي صلى الله عليه وسلم بعض من دل عليه ذلك اللفظ عن ذلك الحكم بفعله؛ فيدل ذلك على تخصيص العموم.

ومثاله قوله تعالى: {وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا}[المائدة:38]، فهذا يعم من سرق حبة فما فوقها، فإذا رأينا النبي صلى الله عليه وسلم لم يقطع من سرق ما دون النصاب، أو من سرق نصابا من غير حرز مع انتفاء شبهة أخرى تدراً إلى قطع، علم بذلك أن المراد بالآية من أوقع النبي صلى الله عليه وسلم الفعل فيه دون غيره، ومن هذا الباب قوله تعالى: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً}[التوبة:103].

فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم من بعض الأموال وترك بعضا، فعلم أن المراد بالآية ما أخذ منه النبي صلى الله عليه وسلم دون ما ترك.

6- أن يُسأل عن بيان مجمل فيفعل فعلا، ويُعلم بقرائن الأحوال أو بقوله أنه قصد جواب السائل، وذلك مثل ما ورد في صحيح مسلم من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص: أن أعرابيا سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن مواقيت الصلاة فقال: "صل معنا هذين اليومين" ففعل، فصلى النبي صلى الله عليه وسلم الصلوات الخمس في اليوم الأول في أوائل أوقاتها، وفي اليوم الثاني في أواخر أوقاتها، ثم قال: "أين السائل؟ الوقت ما بين هذين".


monkey monkey monkey rabbit rabbit monkey monkey monkey

_________________
اميرة القلوب


[Ayah Ryan]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dniaa-kulb.roo7.biz
 
أفعال الرسول في مقام التشريع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
dniaa-kulb :: الاسلامي :: الحبيب المصطفي(عليه الصلاه وافضل السلام )-
انتقل الى: